منتديات متيجة
يشرفنا نحن ادارة منتدى متيجة ان نرحب بك زائرنا العزيز في المنتدى ونرجوا منك ان تشرفنا بتسجيلك معنا لتفيدة وتستفيد


منتدى متيجة هو منتدى ترفيهي علمي بامتياز هنا تجد كل ما تريده من تطبيقات و سريالات و العاب و فتاوة في الشريعة الاسلامية و تفسير القران و كل ما نستطيع توفيره من كتب علمية .ادبية .انسانية. وعلوم شرعية .بحوث الخ. ويوجد منتدى للفيديو يوتوب ونكت ..الخ وحتى الان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التنبيه على زيادة شاذة في حديث الذكر بعد الوتر .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نائب المدير
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

عدد المساهمات : 2120
نقاط : 7058
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 06/04/2010

مُساهمةموضوع: التنبيه على زيادة شاذة في حديث الذكر بعد الوتر .   الثلاثاء يونيو 01, 2010 7:50 am



منبر الحديث والمخطوطات والوثائق : الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آهل وصحبه ومن والاه أما بعد .. فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول بعد ركعة الوتر :" سبحان الملك القدوس ثلاث مرات يمد بها صوته في الأخيرة ".

وجاء عند الدارقطني (2/31) زيادة :" رب الملائكة والروح " في الثالثة وصححها صاحب حصن المسلم !! ، وقلده بعض من قل تحقيقه من طلبة العلم وأصبح يجهر بها أمام الناس
والحق أنها زيادة شاذة ظاهرة الشذوذ .

فالحديث مروي من طريق سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى عن أبيه عن أبي بن كعب
وقد انفرد بهذه الزيادة علي بن خشرم عن عيسى بن يونس عن فطر عن زبيد عن سعيد بن عبد الرحمن به .

ورواه جماعة عن سعيد ولم يذكروا هذه الزيادة

1_ ذر بن عبد الله وحديثه عند أبي داود ( 1430) و ابن حبان (2450)

2_ زبيد اليامي

وقد رواه عنه جمع
أ _ سفيان بن سعيد الثوري وحديثه عند النسائي

ب_ عبد الملك بن أبي سليمان وحديثهما عند ابن أبي شيبة في المصنف (2/198)

ج_ شعبة بن الحجاج وحديثه عند أحمد (15390 ) والبغوي في مسند علي بن الجعد (487 )والنسائي ولم يذكر فيه أبي بن كعب
د_ مالك بن مغول وحديثه عند النسائي في الكبرى (10568) ولم يذكر فيه أبي بن كعب وقد رواه عن زبيد عن زر

ه_ جرير بن عبد الله وحديثه عند النسائي (10567) ولم يذكر فيه أبي بن كعب أيضاً وقد رواه عن زبيد عن ذر

و_ فطر بن خليفة وقد وقعت الزيادة في روايته ولا يخفى في انفراده عن جبلي الحفظ سفيان الثوري وشعبة فكيف إذا انضاف إليهما غيرهما _ علماً بأن العلة قد لا تكون منه بل قد تكون من الراوي عنه وهذا الأرجح _

ز_ محمد بن جحادة وحديثه عند النسائي في الكبرى (10569)
ح_ مسعر بن كدام وحديثه عند البيهقي (5059)

3_ عزرة بن عبد الرحمن وحديثه أحمد (15391) و النسائي ومسند عبد بن حميد (312) ولم يذكر أبي بن كعب

4_ سلمة بن كهيل وحديثه أحمد (15390 ) والبغوي في مسند علي بن الجعد (487 )والنسائي ولم يذكر أبي بن كعب وقد رواه الطيالسي عن شعبة عنه عن زبيد عن سعيد

وهذا الحديث في أسانيده اختلاف كثير ليس هذا محل تحرير الكلام غير أنني أردت بيان شذوذ تلك الزيادة وحسب وقد أعرضت عن ذكر الكثير من التخريجات طلباً للإختصار

ولكي لا يأتي من يقول :" هو ثقة والزيادة من الثقة مقبولة " أقول :


وقال الإمام ابن خزيمة في صحيحه فيما نقله عنه الحافظ في النكت (2/689) ((لسنا ندفع أن تكون الزيادة مقبولة من الحفاظ ، ولكنا نقول : إذا تكافأت الرواة في الحفظ والاتقان فروى حافظ بالأخبار زيادة في خبر قبلت زيادته . فإذا تواردت الأخبار ، فزاد وليس مثلهم في الحفظ زيادة لم تكن تلك الزيادة مقبولة )).

ونقل الحافظ بعد ذلك عن ابن عبد البر قوله (( إنما تقبل الزيادة من الحافظ إذا ثبت عنه وكان أحفظ وأتقن ممن قصر أو مثله في الحفظ ، لأنه كأنه حديث آخر مستأنف وأما إذا كانت الزيادة من غير حافظ ، ولا متقن ، فإنها لا يلتفت إليها )).

وفي ص (429) من شرح العلل نقل ابن رجب عن الدارقطني في حديث زاد في إسناده رجلان ثقتان وخالفهما الثوري، فلم يذكره قال: لولا أن الثوري خالف لكان القول قول من زاد فيه؛ لأن زيادة الثقة مقبولة. قال ابن رجب: وهذا تصريح بأنه إنما يقبل الزيادة إذا لم يخالفه من هو أحفظ منه.

وقال الحافظ في النكت (2/613) ((والحق في هذا أن زيادة الثقة لا تقبل دائماً ، ومن أطلق ذلك عن الفقهاء والأصوليين ، فلم يصب . وإنما يقبلون ذلك إذا استووا في الوصف ولم يتعرض بعضهم لنفيها لفظاً ولا معنى .

وممن صرح بذلك الإمام فخر الدين وابن الأيباري شارح البرهان وغيرهما وقال ابن السمعاني : (( إذا كان راوي الناقصة لا يغفل أو كانت الدواعي تتوفر على نقلها أو كانوا جماعة لا يجوز عليهم أن يغفلوا عن تلك الزيادة وكان المجلس واحداً فالحق أن لا يقبل رواية راوي الزيادة هذا الذي ينبغي . انتهى)).

وقال البيهقي (( العدد أولى بالحفظ من الواحد )) .. نقله عنه الحافظ في التلخيص الحبير (2/25).

وقال الخطيب البغدادي في كتاب القنوت (( الحكم للجماعة على الواحد )) ,, نقله ابن رجب الحنبلي في فتح الباري (9/194).

وقال العلائي في نظم الفرائد (ص201) (( ويترجح هذا أيضاً من جهة المعنى ، بأن مدار قبول خبر الواحد على غلبة الظن وعند الخلاف فيما هو مقتضٍ لصحة الحديث أو لتعليله يرجع إلى قول الأكثر عدداً لبعدهم عن الغلط والسهو ذلك عند التساوي في الحفظ والإتقان فإن تفارقوا واستوى العدد فإلى قول الأحفظ والأكثر اتقاناً وهذه قاعدة متفقٌ على العمل بها عند أهل الحديث )).

هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التنبيه على زيادة شاذة في حديث الذكر بعد الوتر .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات متيجة :: منتدى الشريعة الاسلامية :: قسم الحديث وعلومه-
انتقل الى: