منتديات متيجة
يشرفنا نحن ادارة منتدى متيجة ان نرحب بك زائرنا العزيز في المنتدى ونرجوا منك ان تشرفنا بتسجيلك معنا لتفيدة وتستفيد


منتدى متيجة هو منتدى ترفيهي علمي بامتياز هنا تجد كل ما تريده من تطبيقات و سريالات و العاب و فتاوة في الشريعة الاسلامية و تفسير القران و كل ما نستطيع توفيره من كتب علمية .ادبية .انسانية. وعلوم شرعية .بحوث الخ. ويوجد منتدى للفيديو يوتوب ونكت ..الخ وحتى الان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الوجه الأخر لشعر صلاح عبد الصبور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نائب المدير
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

عدد المساهمات : 2120
نقاط : 7058
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 06/04/2010

مُساهمةموضوع: الوجه الأخر لشعر صلاح عبد الصبور   السبت يوليو 03, 2010 1:32 pm

دائما نجده مثيرا للجدل شخصا وشاعرا له طقوسه الخاصة التي فجرت العديد من علامات الاستفهام في معترك قضايا أدبية من النوع الثقيل لتحفظ له بقاء قصائده بكل ما جسدته من فلسفة مرحلية نتوقف عند بعضها مع الراحل الكبير الذي مازال يمتطي جواد الشعر العربي ..

لنجده معجون شعرا بمزايا تفرد بها عن غيره وسط شطآن بعيدة عن كل الظنون التي ألمت به وجعلته مترامي الأطراف في كثير من رحلته الشعرية بنهج أقرب إلي الصوفية والسريالية وفي صورها غير المعلنة كثيرا الواقعية التي حولت قصائده لسهام جارحة تفتك بالقلوب والعقول البهلوانية التي لا يطربها غير أصوات شاردة ..

ورءوس الحيوانات علي جثث الناس

ورءوس الناس علي جثث الحيوانات

فتحسس رأسك . تحسس رأسك

لنلمح شاطئ بعيد فيه حوا رمن نوع مختلف عن كل الذين سبقوه إلي عالم القصيدة العربية المعاصرة بكل أدواتها التي تعمق المعني المطلق بوعي حقيقي لا يعرف غير ترنيمة لحن صادق فيه المثير واليتيم الذي ينساب في روعة قدر بفضل بعض التوازنات التي تحفظ للبشر والحيوانات قدرتها علي البقاء ومقاومة كل الأفاعي التي سجنت في كهوف النسيان بسيف الحلاج الذي لم يرحل طلبا للسلطة بل للرزق الذي يحفظ للثقافة وللقصيدة جودتها التي تعكس واقعنا اليوم تحت مظلة كل الحمقى من رسل الأوهام ومستويات الإبداع لديه تنويرية في أغلبها برحيق أنثوي معطر من حرف نفيس أنها المعادلة الصعبة في مكاشفة النفس الباحثة من طوق نجاة لكل البشر والحيوانات التي تاهت في صحراء كونية ؟

وهذا جاء جليا في قصيدته ( الملك لك ) لكي يخرج نفسه من جو فرض نفسه عليه وعلي كثيرون يعيش بينهم بعدما استشري الفساد ومصاهرة السلطة طائشة الطلقات في منتصف الخمسينيات من القرن العشريني المنصرف ؟

ليضع العديد من النقط بين قصيدته الملك لك لكي يمنح نفسه فرصة الخروج والدخول من لعبة السلطان بمهارة شاعر موهوب رغم عذابات الرحلة العقلية التي يخالجها في كثير من الأوقات الشك العاصف بالقصيدة والإنسان معا في صراع داخلي لا يقرأ سريعا ربما مجاهدات مر بها مثل حجة الإسلام الغزالي الكبير من شك ويقين بدوره ودور الرحلة القدرية التي جعلته قريبا من الأحداث رغم أنفه لكي صحح كثير من مسارات فكر ومعتقد بكل ما لديه من موارد بشرية ( منظومة الحكماء ) أمام العلل والتحديات التي لاحدود لها دائما في ظل هيمنة الطرف الآخر ظالما ومظلوما ؟

ولعل صلاح عبدا لصبور كان علي علاقة غير مباشرة ومباشرة مع رفاق عديدين باعتباره شاعرا عربيا ومصريا له ملكات خاصة في التصرف والتعقل والخروج عن دور تحت تأثير حمي الصراع والمكون المعرفي في خضم عدم التوازنات التي تعصف بالحوار لكنه لا يتعرف بغير عروبته التي استمات من أجلها حثي آخر نفس ؟

وهذا لم يأتي من فراغ أو ليد الصدفة بل تعلم وتأثر بالعديد من القامات الشعرية عبر البحار ومنهم لا محال ت إس اليوت .. وكقافي .. وسان جون بيرس .. ولويس أراجون .. وديلان توماس .. وكازنتازاكس .. ولوركا .... وويتمان .. وجونار إكليوف .. وآخرون مثل ماياكوفسكي .. وباسترناك .. وبوشكين .. وبرخت .. وسافو .. واللورد بايرون .. وكولد رج صاحب قصيدة الملاح القديم التي تأثر بها وظلت تناديه أينما ذهب كأنها نبوءة صلاح عبد الصبور جوهرا ومعني وشكلا يحتم له البقاء متفردا في

يسألني بول ليور

عن معني الكلمة

الحرية

يسألني برتولت برخت

عن معني الكلمة

العدل

يسألني دانتي اليجيري

عن معني الكلمة

الحب

يسألني المتنبي

عن معني الكلمة

العزة

يسألني شيخي الأعمى

عن معني الكلمة

الصدق

تسألني القدم السوداء

عن معني الكلمة

الصمت

وهذا يعطي انطباع صادق عن رحلته وسط هؤلاء الرفاق من عصر إلي آخر كأنه توحد في عالمهم بكينونته العربية التي لا تعرف تراجع عن فلسفة مؤمنة بما لها وعليها من التزامات تجاه الآخر الذي لايعرف غير صوته وسط نشيد الجوقة الذين سجنوا في طرابيش تركية رافضين منهجية عقل وضمير ؟

أنتسب إلي جسمي

أنتسب إلي شهوة أطرافي أن تلمس أعراق الأشياء

شهوة شفتي أن تندي وتندي

أن تسقي أن تسقي

حني تقنص روح الجلد الحمراء

نداءات الحواس مجتمعة في روح القصيدة عميقة الأغوار والدروب والحانات التي تعمق من فلسفة المعني القائم علي رفض الابتذال عنوانا لقصيدة عابثة ؟

ليبقي صلاح عبد الصبور فتيا بفكره الحر في دنيا الإغراءات التي لاحصر لها كرفاق رحلته من المتيمين بحرية الإنسان والوطن ؟

الباحثين عن العدل رافدا ومحركا لكل ملكات التقدم البشري في تساؤل مفتوح لماذا نحن الذين ندفع ثمن تذكرة دخول المرحاض ؟وهم لا يدفعون ثمن دخولهم الأوبرا رغم أنهم لا يعرفون غير هز البطون نشوة لعقولهم التي تاهت في ربيع العمر ؟

كفي ياسيدي عتاب لهم فيكفيك أنك معنا لم ترحل وقصائدك تمنحنا مقوم معرفي لكل ماهوقادم

أنا أستدير بوجهي إليك فأبكي

لأن انتظاري طال لأن انتظاري

يطول لأنك قد لا تجئ

لأن

الشواهد لم تنكشف لأن الليلي

الحبالى يلدن ضحي مجهضا

ولأن الإشارات حين تجئ

تجئ إلينا الإشارات من مرصد

الغيب يكشف عن سرها

العلماء الثقات تقول

انتظار عقيم

انتظار عقيم

انتظار عقيم

ربما عادت الرحلة من الجديد بعدما حاصرته الرياح العاتية من كل صوب وحدب وهو يحاول النجاة من غرق محمود في ظل الجحود والنكران لروح القصيدة التي تعي بكل جوارحها كيف تكتب بلون أبيض بدلا من السواد القاتم في ملحمة بهلوانية لا تمت بصلة لواقع الإبداع الشعري الذي عاش من أجله صلا ح عبد الصبور مدافعا عن الحق والخير والجمال في اسمي صور القصيدة الباقية في الوجه الآخر لرحلته القدرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوجه الأخر لشعر صلاح عبد الصبور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات متيجة :: دراسات ادبية ولغوية :: الدراسات التراثية :: النقد والبلاغة-
انتقل الى: