منتديات متيجة
يشرفنا نحن ادارة منتدى متيجة ان نرحب بك زائرنا العزيز في المنتدى ونرجوا منك ان تشرفنا بتسجيلك معنا لتفيدة وتستفيد


منتدى متيجة هو منتدى ترفيهي علمي بامتياز هنا تجد كل ما تريده من تطبيقات و سريالات و العاب و فتاوة في الشريعة الاسلامية و تفسير القران و كل ما نستطيع توفيره من كتب علمية .ادبية .انسانية. وعلوم شرعية .بحوث الخ. ويوجد منتدى للفيديو يوتوب ونكت ..الخ وحتى الان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشعر والأدب وغربال النقد المفممنوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نائب المدير
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

عدد المساهمات : 2120
نقاط : 7058
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 06/04/2010

مُساهمةموضوع: الشعر والأدب وغربال النقد المفممنوع   السبت يوليو 03, 2010 1:30 pm

ألا يزال الشعر ديوان العرب ؟ أم أن الرواية قد لفظت كلمتها الأخيرة بحزم وثبات

وتسلقت قمم الأدب العالية في وضح النهار لتثبت أنها الأجدر والأقدر على الريادة والتصدر والتجلي بكل سهولة ويسر .

لماذا تخلف الشعر ؟ لماذا تتكدس ألاف الدواوين الشعرية في ساحات الأسواق والمعارض وعلى رفوف المكتبات وعلى أرصفة الطرق لدى الباعة المتجولين دون أن تلفت انتباه المارة من مثقفين أو أكاديميين أو من قراء عاديين كانوا هم أنفسهم قبل عقدين وحتى عقد واحد من الزمن يتلهفون ويبحثون عن كل ديوان شعري جديد يصدر في الساحة الأدبية فيطالعونها بنهم وشوق شديدين بسبب شغفهم ومحبتهم وتعلقهم بالشعر . فهل ما يجرى الآن هو انعطاف تاريخي وسياسي حاد طرأ على مجمل قضايانا العربية لينعكس على جميع مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية وبالتالي الأدبية والتي هي صورة ومرآة عاكسة لحال المجتمع العربي ؟! .

وصل الشعر العربي المعاصر ذروته في الشموخ والتألق عندما كانت الثورات العربية في أوجها وعطائها فكان لقصائد الشعراء العصماء الهامش الفسيح والمكان الشاسع في تصدر الميادين الأدبية على صفحات الجرائد أو عبر أثير "صوت العرب " والإذاعات العربية الأخرى ، مما رفع من منسوب المياه الشعري في بحر الأدب وتراجعت بالتالي كل الأصناف الأخرى لتسكن ذيل القائمة الأدبية .

صحيح أن للحاكم الديكتاتور دور في تكميم أفواه بعض المبدعين ممن لم يستطع منهم إيصال ما يريد عن طريق عباءة الرمز والتخفي والابتعاد قدر الإمكان عن الأساليب التقريرية السردية في توضيح الأفكار وتسريب الدلالات للمتلقي وللشارع العربي ، وهنا قمة المأساة ورهبة مثلث برمودا في أن تكون بوقا للسلطة أو أن تغني خارج السرب فتضيع عن خارطة الأدب أو الوجود نهائيا .

الأدب يشكل حاضنة ومرآة عاكسة للواقع السياسي والاجتماعي والأيديولوجي والاقتصادي والديني والثقافي ولكل مناحي الحياة الأخرى عندما تكون الأمور سلسة وطبيعية ، أما جودة الأدب وعلو مستواه فلا تتأتى بجودة مناحي الحياة الأخرى ، فالأديب أو الفيلسوف أو المفكر المبدع لا يولد إلا من رحم المعاناة ، والأدب العربي له أثره الواضح في تاريخ الأمة العربية بمختلف عصورها ومحنها ونكباتها فلو أردنا تناول تاريخ العرب في الأندلس فإن الأدب بشتى صنوفه سينقلنا إلى ذلك العهد بتفاصيله ويومياته المملة

، وهذا دليل قاطع على دور الأدب في نقل الواقع التاريخي مهما تقادم عليه الزمن .

لكن لماذا ترهل الثوب الشعري بشكل خاص إلى هذا الحد ؟ ولماذا اختلط زوانه

الرديء بثمره الجميل ؟ وهل للغربال النقدي دور فاعل في ذلك ، أم أن مواقع وصحف الانترنت الذي يزيد عددها عن عدد الشعر في الرأس قد زادت الطين بلة وأمعنت في تخريب وتشويه الصورة الجميلة للشعر والأدب ، وحجّمت من دور الغربلة والفرز من أجل تمييز الغث من السمين والحَب من الزوان ؟ وهل سيفقد الأدب دوره عند هذا المنعطف الحاد ولن يستطيع بعد اليوم ممارسة هذا الدور الريادي والأساسي له، أم أن لهذه الأزمة نهاية وشيكة لنعيد من خلالها ترتيب ما اختلط وضاع من الأمور الهامة والقضايا الحساسة فيتم ترتيب أوراق ما فقدناه في مضمار الأدب لتظهر شمسه ساطعة من جديد في سماوات الحضارة العربية الحديثة ؟!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشعر والأدب وغربال النقد المفممنوع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات متيجة :: دراسات ادبية ولغوية :: الدراسات التراثية :: النقد والبلاغة-
انتقل الى: