منتديات متيجة
يشرفنا نحن ادارة منتدى متيجة ان نرحب بك زائرنا العزيز في المنتدى ونرجوا منك ان تشرفنا بتسجيلك معنا لتفيدة وتستفيد


منتدى متيجة هو منتدى ترفيهي علمي بامتياز هنا تجد كل ما تريده من تطبيقات و سريالات و العاب و فتاوة في الشريعة الاسلامية و تفسير القران و كل ما نستطيع توفيره من كتب علمية .ادبية .انسانية. وعلوم شرعية .بحوث الخ. ويوجد منتدى للفيديو يوتوب ونكت ..الخ وحتى الان
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دلالة المكان في مجموعة "امرأة بزيّ جسد"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نائب المدير
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

عدد المساهمات : 2120
نقاط : 7058
السٌّمعَة : 15
تاريخ التسجيل : 06/04/2010

مُساهمةموضوع: دلالة المكان في مجموعة "امرأة بزيّ جسد"   الجمعة يوليو 02, 2010 11:36 pm

في مجموعة وفاء عبد الرزاق القصصيّة الموسومة بعنوان " امرأة بزيّ جسد " يراوح الحيّز المكاني موقعه ، بين الفيزيائيّ والنفسيّ ، وبين الموجود والمنشود ، وتسربل الانغلاقيّة جلّ القصص ، فـأكثر الأحداث تدور في حلقة مغلقة ( المنزل – الحافلة – القطار- المطعم – الحمّام – التاكسي – الغرفة ... ) لتكشف كلّ مرّة عن الحالة النفسيّة التي تحياها شخوص القصص الموسومة حياتها بالاضطراب وانسداد الأفق والانبتات والضياع والسطحيّة ، رغم ما توحي به من مظاهر الدّعة واليسار والتمدّن ... شخوص تحيا على هامش السكينة أو هكذا تبدو في سباقها المحموم وراء مباهج الحياة وزينتها ، وهربا من همومها ... لذلك جاءت القصص في شكل لوحات متنوّعة تجمع بينها حياة الناس على اختلاف ألوانهم ودياناتهم وأعراقهم وثقافاتهم ، كما تكشف عن سطحيّة في التعامل مع الإنسان والوجود ، فتختزل مفهوم الوجود في لقمة ولذّة كقولها من قصتها بعنوان " تحت ظلّ البياض "

"رائحة إنسان، متشابكة بإنسان أبيض وأسود، إنسان مسلم ومسيحي، انكليزي أو عربي هو بالنسبة لي ابن الإنسانية، الأفريقي والآسيوي وأنا إنسان له ما يبهجه ويكدّره، كلنا بجمعنا نمثل المفرد الذي اقترب مني أكثر وترك يده تلمسني بحرارتها

ربما صدفة لم يقصد سوءً بتصرفه، لاحظتُ ذات الأربعين تراقب حركاته بدقة وترشده بإشارات من عينها أو بإصبعها ، لم يأبه لتحذيراتها مدَّ عنقه صوب عنقي، تشمَّمَ رائحة عطري، فرك منخاره الأفطس كأنـَّه شم حليباً وساح زبدُ فمه مما اضطره لمسحه بكمِّ قميصه المقلـّم، مدَّ ذراعه خلف ظهري تاركاً رأسه على كتفي مثل طفل.

ذات الأربعين ابتسمت لي معتذرة، بادرتها قبول اعتذارها بابتسامة مثلها "

فالإنسان في هذا السجن الحضاري ، الإنسان في إطلاقيته يختزل هويّته في لحظات دعة يسترقها ، فالإنسان مهما كان عرقه وكذلك الثقافة التي ينحدر منها ، هو عبد لجسده ، بمفهومه الشبقي ، وقد كشف عنوان المجموعة القصصيّة الرئيسيّ عن طبيعة مناخات القصص . فالمرأة هي ذات سجينة الجسد / المتعة هي ذات سجينة الجسد/ المأدبة وقد أكدته قصصها التي تحكي مغامرة المرأة المحكومة بنظرة مجتمعيّة بعينها ، فلم تغيّر المدنيّة من نظرة المجتمع للمرأة / المتعة ، ولكن ما أرادت أن تخلص إليه الكاتبة بأنّ وراء سجن الجسد ذات تحسّ ، تحبّ ، وتكره ، وتغضب ، وليس همّها الوحيد اللذة كما عند الناس جميعا ، وهذا ما أكّدته الكاتبة في قصتها " طفل بصحن هريس " من قولها:

" لتنعم السيدات بالكيك والموسيقى

لا أدري ما سمعتُ وما عرضه التلفاز، صدحت الموسيقى وعربة الكيك دارت من واحدة لأخرى وأنا

أنا وحدي أغنِّي أغنية القمح والسنابل، وأعاتبها

مثلما للحفل طموحه في ترفيه النفس والمعدة لي طموحي الخاص

(لا أطمحُ إلاَّ لمعاتبةِ قمح الإنسانية على كفره)

إنّ الظرف المكاني في قصص وفاء عبد الرزاق لعب دورا رئيسا في تلوين القصص جميعها بلون أسود يحيل على سوداويّة النظرة المجتمعيّة للمرأة التي اعتقدت أنّ المدنيّة ستحرٍّر المرأة / كذات من سلاسل البطركيّة التي جبلت عليها في شرق المقاصير والحكايا والشبق ... ولكن ثقافة الاستهلاك عمّقت صورة المرأة / المأدبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دلالة المكان في مجموعة "امرأة بزيّ جسد"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات متيجة :: دراسات ادبية ولغوية :: الدراسات التراثية :: النقد والبلاغة-
انتقل الى: